الخميس، 15 سبتمبر، 2011

درر السراج


التكوين الباطني!..

إن المرأة التي تجد زوجها عاكفاً على النظر المحرم، لابد وأن تلتفت إلى أن هذه النار سوف تصل إلى عشها الزوجي.. لأن الذي ينظر إلى أجمل الوجوه في الأرض، وإلى هذا الكم الهائل من الصور المحرمة، وبعد ذلك ينظر إلى زوجته، فيجعلها صورة من هذه الصور؛ فإنه عندما يقيس هذه الزوجة المؤمنة العادية، إلى ملكات جمال العالم التي رآها بأية كيفية من خلال المواقع والفضائيات؛ سيراها باهتة جداً.. وبالتالي، فإنه من الطبيعي ألا ينظر إلى هذه الزوجة بوصفها الإيماني، بل بوصفها المادي والجسدي، والتي لا يمكن أن تدخل في سباق مع هذه الوجوه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق