الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

مقتطفات من السيد عبد الكريم الكشميري




س10: هل توصل الأعمال إلى مقامات أم أنها لمجرد الأجر والثواب فقط؟
ج: نحن الفاعلون لما به الوجود يجب أن تتوفر فينا اللياقة اللازمة حتى نصل إلى المقامات، وكثرة قراءة القرآن وصلاة الليل وأمثال ذلك توصل إلى المقام، كما جاء ذلك في الآية (79) من سورة الإسراء: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا} فنافلة الليل هي التي توصل إلى المقام المحمود. وإذا لم يغفل العبد- لا بقصد الثواب- فأنه سيصل إلى جوار الحق، وهو مقام عال.

س11: هل هناك ما يمكن فيه التمييز بين المكاشفة والمعاينة؟
ج: المكاشفة هي الفرد الأدنى ومدة زمانها أقل، والمعاينة هي الفرد الأكمل ولها ظهور ووضوح ويرى نفسه إلى جانبه واقعاً.

س12: هل يمكن أن يتعلق من رأى الحقائق والمعاني بالمقامات الظاهرية الدينوية؟
ج: إن من رأى الحقائق واقعاً فلا يتعلق قلبه بالأمور الظاهرية والدنيوية. ومن تعلق بها قلبه فهو ليس عارفاً حقيقياً ولم يفن في الحق.

س13: هل جنة القيامة موجودة الآن؟
ج: نعم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق